احرص على تناول هذه الأنواع من الأسماك.. فوائدها كثيرة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

تعتبر الأسماك الزيتية، أو التي تسمى أيضا الأسماك الدهنية، أهم المصادر لاثنين من فيتامينات أوميغا-3 وهما Epa وDha.
وتعتبر هذه الأحماض الدهنية من الدهون الجيدة، على عكس الدهون المشبعة في اللحوم التي تسبب مشاكل كثيرة للجسم البشري.

ويقدم أوميغا-3 فوائد صحية كثيرة للقلب والمخ والرئتين وللدورة الدموية.

ويمكن أن تساعد الجرعات العالية من تلك الفيتامينات في إبطاء تراكم الصفائح في الشرايين وتخفيض بعض أنواع الدهون في الدم، وفقا لما نشره موقع " WebMD".

تونا الباكور

وينصح بتناول سمك التونا، الغني بالأوميغا-3 مرتين أسبوعيا على الأقل.

تونا ألباكور
سالمون (مزارع الأسماك)

كما يأتي سمك السالمون في الطليعة من بين الأسماك المفيدة للقلب. وتحظى أنواع السالمون، التي تربى في مزارع الأسماك، بأعلى مستويات الأوميغا-3 المتاحة بالمقارنة بأية أطعمة بحرية أخرى. ويتميز سالمون المزارع عن السالمون البري بأن الأخير يتغذى في الغالب على الطحالب والعوالق، ولذلك يكون أقل دهنية.

سمك السالمون
رنجة الأطلسي

يقدم سمك الرنجة مع الخل في كل أنحاء إسكندنافيا وأجزاء من أوروبا. كما يمكن استخراج باطن السمك السويدي، وتقديمه مع بيض مسلوق جيدا، أو كريم حامض، أو بطاطس جديدة.

بلح البحر ( القشريات)

لا يعد بلح البحر أو القشريات، من الناحية الفنية، سمكا زيتيا، ولكن ما يستحق الاهتمام هنا ليس تصنيفه وإنما كونه من المأكولات البحرية الغنية بالأحماض الدهنية.

بلح البحر
الأنشوجة

ينتشر تناول الأنشوجة كشرائح مملحة منزوعة الجلد، أو كمقبلات على الطريقة الإسبانية منقوعا في الزيت والخل كمقبلات. وتمتاز الأنشوجة، مثلها مثل الرنجة، بكمياتها الكبيرة من أوميغا -3.

الأنشوجة
سمك أبو سيف

يعتبر تناول سمك أبو سيف مقليا في الزيت الطريقة المثالية نظرا لكثرة لحمه وطراوته. ولكن سمك أبوسيف، وغيره من الأسماك الصيادة، أي التي تلتهم صغار السمك، تحتوي مزيدا من الزئبق والملوثات الأخرى في غذائها. وعندما يتم تناول الأطعمة البحرية، التي تحتوي على نسبة عالية من ميثيل الزئبق في أنسجتها، فإن ذلك يمكن أن يؤثر سلبا على المخ والجهاز العصبي. لذا يجب تجنب تناوله من قبل الأطفال والسيدات الحوامل، أو اللاتي يرضعن أطفالهن.

السردين

يمكن تناول أسماك السردين المعلبة أو السردين الطازج مشويا. ولكن يجب ملاحظة أن أسماك السردين صغيرة الحجم ولا تعيش طويلا، كما أنه يختزن في لحمه النحيل قدرا من الزئبق أكثر مما تحمله الأسماك الأضخم حجما والأطول عمرا.

أسماك السردين
ماكريل الأطلسي

تتميز هذه الأسماك بنكهة قوية وتعيش لمدة 20 سنة. يمكن تناولها مشوية بالكامل أو على شكل شرائح مع زيت الزيتون والملح والليمون. وكما هو الحال مع التونة، فإن ماكريل الأطلسي يحتوي على أوميغا-3 بما يزيد عدة مرات عن الأسماك الكبيرة وأيضا تنخفض به نسبة الزئبق.

ماكريل الأطلسي

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو العربية نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق