أحمدخالدتوفيق الطبيب و الروائي الذي رحل في صمت ونعّاه من قرأ له ومن لا يقرأ له

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رحل عن عالمنا الكاتب الروائي أحمدخالد توفيق من محافظة طنطا وهو مواليد 1962 ويعمل أستاذاً في كلية الطب جامعة طنطا الذي تربي علي كتاباته العديد والعديد من الأجيال لم يكن هذا الرجل من محبي الشهرة والتواجد في المحطات التلفزيونية فهو شخص عادي يعيش طبيعته التي جعلت من مؤلفاته شيئاً يلمس قارئها ويرتبط بها كأن الكلمات التي يكتبها الراحل أحمدخالدتوفيق تتحدث عن من يقرأها، أجيالاً حديثه نشأت علي مؤلفاته وإن كانت قراءة الكتب والروايات في وقتنا الحالي في مصر زادت بشكل كبير بين الشباب والشابات من هم في بداية العشرينات وأقل ومن هم في العقود الثالثة والرابعه من العمر، كانت كلمات هذا الطبيب وهي مهنته الأساسية تتميز بالبساطه والسلاسه وسهولة الفهم والوصول إلي العقل ليست بكلمات تحتاج إلي معاجم لكي تفسر معانيها.

أشهر ما كتب :

كان للراحل أحمدخالدتوفيق العديد من السلاسل التي قام بكتابتها مثل ماوراء الطبيعة وفانتازيا والعديد من الروايات مثل يوتوبيا وهي أشهرهم وممر الفئران  أيضاً كما ترجم العديد من روايات الأدب العالمي، وكانت له بعض مؤلفات الرعب التي ترجمها مثل رواية نادي القتال وكانت له منشورات خاصة به في مجلة الشباب وجريدة التحرير.

الظهور الإعلامي الأخير :

وكان أخر ظهور إعلامي للراحل أحمدخالدتوفيق في برنامج وصفولي الصبر مع الكاتب الرائع عُمرطاهر منذ أيام قليلة وكانت حلقة ينتظرها الكثير من محبي وعشاق الكاتب الراحل وتحدث معه عمر طاهر عن هوس الشهرة وإيجابياتها وسلبيتها للكاتب، وظهر توفيق كعادته مبتسماً يتحدث عن بساطة وعن رفض وصفه بالعراب، وبسؤال عمر طاهر عن مادفع أحمدخالدتوفيق للكتابة أوضح أن سبب ذلك هو القراءة الكثيرة ولديه الكثير يريد أن يخرجه وتعتبر بمثابة علاج نفسي للكاتب لأن تكوينه يختلف عن الناس العاديين من حيث الفكر والأراء التي يحملها في عقله.

إقرأ أيضاً

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق