أصابه مرض لا يُصيب إلا واحد من كل 10 ملايين شخص وتعرض للنقد بسبب هذا الدور.. لمحات في حياة «أحمد زاهر»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

مشوار طويل في عالم الفن بدأه من الصفر حتى وصل إلى النجومية، وكان على وشك أن يتحطم عمله وحلمه بسبب مرض أصابه، وهو الذي كان يسبب له السمنة وزيادة الوزن، إلا أنه إستطاع ان يتغلب على مرضه، والتخلص من الوزن الزائد، وخضوعه لريجيم قاسي غير من ملامحه بدرجة كبيرة، كما أن بناته قررن أن يسيرا على خطى والدهما، وشهرتهن كانت عن دورهن في فيلم “عمرو وسلمى”، إنه الفنان أحمد زاهر، وفيما يلي سنعرض لكم مقتطفات عن حياته عبر موقعنا المتميز موقع نجوم مصرية.

نشأته

الفنان أحمد زاهر، من مواليد 27 أبريل عام 1975، فهو يناهز سن الـ 42 عامًا، أما اسمه بالكامل فهو “أحمد سمير زاهر”، لأب طبيب في القوات المسلحة، كما امتهنت والدته مهنة الطب، ولكنه لم يصبح مثل والديه بل التحق بكلية التجارة، ولكنه لم يكمل بها فقد تركتها في عامه الثالث، والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، سعيًا وراء حلمه.

بداية مشواره الفني

بدأ مشواره الفني صغيرًا وهو لا يزال في المرحلة الثانوية، فقد اشترك في مشهد صغير في مسلسل “ذئاب الجبل” عام 1993 مع المخرج مجدي أبو عميرة، أمام الفنان عبد الله غيث وأحمد عبد العزيز وسماح أنور.، وقد قام بعدت أدوار في مسلسلات أدت إلى شهرته، منها: “هارون الرشيد، وحديقة الشر، وأحلام العمر، وخلف الأبواب”، وصولًا إلى مسلسل “الرجل الآخر”، ومثل أمام كبار النجوم أمثال: الفنان نور الشريف وميرفت أمين وماجدة زكي، وله عدد كبير من الأعمال الفنية، سواء في السينما أو الدراما، فمن مسلسلاته: حديث الصباح والمساء، والعصيان، والحقيقة والسراب، وحارة الطبلاوي”، وأفلام مثل: “راندفو، وكلم ماما، وبلية ودماغه العالية”.

تعرضه لهجوم بسبب دور

اشترك مع الفنان عادل إمام في فيلم “عريس من جهة أمنية” عام 2004، ولكن مشهده عرضه للنقد والهجوم، ومن أشد الانتقادات التي وجهت إليه كانت من الناقد الفني طارق الشناوي، حيث قام بتشبيه بـ “امرأة بدينة”.

 

إقرأ أيضاً

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق