لجأت إلى «المهدئات» وإحتفلت بزفافها على المسرح بدون فستان.. محطات في حياة «بدرية طلبة»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

فنانة مرت بالعديد من المراحل الفنية الناضجة في السنوات السابقة الأخيرة، وتميزت بحس فكاهي بديهي، جعلها في أوائل الفنانات اللاتي صنفن في أدوار الكوميديا، ووظفت موهبتها الفنية في أدوار ساخرة إرتقت بها إلي سلم النجومية، بعدما ظلت محصورة في أدوار تقليدية ثانوية فقط، وأصبح لديها حضور طاغي وسط عمالقة الفن، ولا سيما أن أشهر تلك الأدوار هو دورها فيلم “لا تراجع ولا إستسلام”، مع الممثل ومغني الراب أحمد مكي، إنها الفنانة “بدرية طلبة” وبعض المحطات في حياتها المهنية والفنية.

نشأتها

في اليوم الثامن والعشرين من شهر فبراير لعام 1971 ولدت الفنانة بدرية محمد طلبة عبدالعال، وهذا هو إسمها عند الولادة، ترعرت في إحدي مناطق محافظة الإسكندرية، وعملت كمدرسة في بداية حياتها المهنية، ولكن بعدما أصبحت فنانة تركت الفن، وكان زوجها “مصطفي سالم” هو الذي إكتشف موهبتها الفنية ورشحها إلي أول عمل لها من تأليفه كان بعنوان “برج الأبجدية” الجزء الثاني.

 

أغرب حفل زفاف

في إحدي حلقات برنامج “معكم” مع الإعلامية مني الشاذلي، التي حلت بها ضيفة، أوضحت فيها عن أغرب موقف حدث لها أثناء حفل زفافها، والذي صادف اليوم المحدد لتسجيل مسرحية “أدهم الشرقاوي” والذي كانت هي بطلته، وما كان منها إلا أنها إنطلقت إلي المسرح، وعندما ذهبت إلي هناك رأت زملائها أعدوا لها حفل زفاف علي خشبة المسرح، وأصبحت عروس بدون فستان، وذلك الأمر جعل هناك حالة من الأثر السيئ بداخلها، وتبكي بمجرد رؤية عروس في حفل زفاف وهي ترتدي فستان أبيض.

إقرأ أيضاً

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق