اجهش بـ «البكاء» حينما ذكّره المذيع بوالدته وفتك المرض جسده وباع ممتلكاته لتلقي العلاج.. محطات مؤثرة في حياة الضاحك الباكي «يونس شلبي»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

رسم الضحكات المتعالية علي وشوش الكثير من الرجال والنساء والأطفال، ونجح في وصول الإبتسامة إلي كل من يشاهده ولو لأول مرة، ولا ينسي دوره في مسرحية “مدرسة المشاغبين” التي جعل صوت ضحكات الجمهور تهز أركان المسرح والتصفيقات الحارة له، ولكن كان هناك شتان بين حياته الحقيقية وبين عمله، فبرغم أنه ظل لسنوات يضحك الجمهور ويوزع البهجة عليهم، إلا أنه عاش خلف الكواليس واقع مؤلم، فكان المرض هو صاحبه الذي لازمه في أخر أيام حياته، وإنعزل عن الناس وعن الجمهور وعاش داخل غرفة في إحدي المستشفيات بين أسلاك منتشرة عن يمينه وعن يساره، ينتظر أجل الله عزوجل، حتي آتاه بعدما صارعه المرض، ورحل عن عالمنا في عمر يناهز 66 عام، إنه الفنان الكوميدي الراحل “يونس شلبي”.

نشأته

في محافظة الدقهلية ولد الفنان الراحل “يونس شلبي” في 30 مايو عام 1941 وترعرع في مدينة المنصورة، في شارع “الحوار” التابع لميدان “الطميهي”، ولديه شقيقتان “فتحية وإنصاف”، وهو أصغرهم، تربي في بيت بسيط لأسرة بسيطة، لا تمت للفن بأي صلة تماماً، حيث كان والده يعمل تاجراً وقد توفي عندما بلغ “يونس” عامان، فلم تستطيع أن يره ولو حتي عن طريق الصور، وأصبحت والدته هي الأم والأب في نفس الوقت، لذلك تعلق بها كثيراً.

وعاش مع أسرته في منزل جده لوالدته، ولكن بعد فترة أحداً ما وإشتري المنزل، بعدما تعلق يونس بالمنطقة كثيراً، لدرجة أنه بعدما أصبح فناناً وفي عز الشهرة، إشتري شقة في إحدي العقارات المجاروة لعقار جده حتي لا يكون بعيداً عن المنطقة وتبقي بينه وبينها صلة ممتدة حتي بعدما كبر.

 

إدمانه لكرة القدم

لم يكن جسد يونس شلبي سميناً عندما كان صغيراً في السن، بل كان العكس، فقد كان نحيفاً، وفي سن طفولته إرتبط عشقه للعب كرة القدم “الشراب”، بحلمه الذي كان يراوده بأن يصبح لاعب كرة شهير، لكن تغير مساره من الرياضة إلي عالم الفن، وأصبح فناناً.

أثناء دراستها في المرحلة الإعدادية كان يشارك في الحفلات التي تقيمها مدرسته، بدافع حبه للغناء والتمثيل، وبعد ذلك إضطر أن ينتقل من الدقهلية إلي القاهرة، لكي يلتحق بالمرحلة الثانوية، ليلتحق بعدها بالمعهد العالي للفنون المسرحية، شعبة التمثيل، وفي عام 1969 تخرج وحصل علي البكالريوس.

شارك بإحدي الأدوار الصغيرة بمسرحية “الغول” الذي أخرجها عميد معهد الفنون المسرحية “نبيل الألفي” بعدما رأي يونس وأعجب بموهبته الفنية ورشحها للمشاركة في المسرحية.

إقرأ أيضاً



تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق