منعها والدها من التمثيل وقبلت بعض الأدور لدفع «الأقساط» ولديها شقيقة «مُحفظّة قرآن».. محطات في حياة «نشوى مصطفى»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

لخفة ظلها صنفها الجمهور من ضمن الفنانات الكوميديات، مع أنها لم يكن ذلك في حسابانها في بداية دخولها إلي عالم الفن، ولم تكن الكوميديا والفكاهة هي إنطلاقتها في طليعة مشوارها الفني في التمثيل، ولكن هكذا أحبها الجمهور، علي الرغم من تقديمها أدوار تراجيدي، وكان هناك مسلسل قد شاركت فيه قديماً كان هو بمثابة مرحلة إنتقالية في حياتها الفنية، وكان سبباً في شهرتها أكثر وأكثر، لذا سوف نعرض عليكم بعض المحطات الهامة في حياة الممثلة “نشوي مصطفي”.

نشوي مصطفي

في عام 1968 وتحديداً في يوم 15 من شهر أكتوبر، ولدت الفنانة “نشوي مصطفي”، في حي شبرا بالقاهرة، في شارع يدعي “أحمد بدوي”، درست وتخرجت من كلية تجارة بجامعة عين شمس.

وكانت نشوي تحب التمثيل حباً شديداً، لدرجة أنها بمجرد إلتحاقها بكلية التجارة أول ما سألت عنه هو فريق مسرح التمثيل، ولكن وصل هذا الخبر إلي والدها حسب ما قالته خلال حلولها ضيفة في إحدي حلقات برنامج “أنت حر”، والذي كان رد فعله هو أنها سوف تتزوج وتمكث في بيتها قائلاً

“إنتي هتتجوزي وتقعدي في البيت، مافيش تمثيل”.

 

الرغبة القوية

تغلبت رغبة نشوي علي العوائق التي منعتها في خضوها لعالم الفن، وإلتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وتحديداً بقسم التمثيل والإخراج، وخلال فترة الدراسة بالمعهد شاركت حينها في مشروع التخرج الخاص بـ الإعلامي المصري عمرو الليثي، بالمعهد العالي للسينما، وشاركها الدور كلاً من الممثل “صبري فواز” والذي كان حينها فنان صاعد، وبصحبتهما المطرب تامر حسني، والذي كان حينها طفلاً صغيراً.

وفي عام 1991 شاركت نشوي في مسلسل “ضمير أبلة حكمت” مع الممثلة “فاتن حمامة”، وجسدت دور فتاة فقيرة، تدور بها الأحداث من كل حدب وصوب، وإتهمها أحدهم بالسرقة، ولكن الناس قد تعاطفوا معها.

 

المسيرة الفنية

شاركت أيضاً نشوي مصطفي في مسلسلين، كان الأول بإسم “عزيزة ويونس” باللغة العربية الفصحي، والثاني بإسم “طارق من السماء”، قبل أن يعرض مسلسل “ضمير أبلة حكمت”، ومن المفترض أن يعرض المسلسلان قبله، ولكن حدث العكس.

إقرأ أيضاً



تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق