«الست أمينة» تسبب يوسف وهبي في عنوستها وقدمت فيلماً يسئ لمصر.. «أمينة رزق» أم الفنانين ومحطات في حياتها الفنية

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

هناك الكثير من الفنانات اللاتي صنعن لأنفسهن شهرة واسعة في بعض الأدوار المحددة والتي لم يستطع أحد من الفنانين أن يجسدها ببراعة كما هم يفعلون، وكانت الفنانة أمينة رزق من بينهم هؤلاء الفنانين، فقد برعت في دور الأم الطيبة الحنونة والتي دائماً ما تكون عاقلة وتنصح أبناءها وتخاف عليهم، حتي لقبت بـ “أم الفنانين”، وكانت تتميز بأداء بعض الأدوار الخاصة كالأدوار الميلودرامية، والدرامية ولقبت أيضاً بـ “سيدة المسرح”.

أمينة رزق، من مواليد 15 إبريل عام 1910 في قرية بالقرب من مدينة طنطا، وهي في الثامنة من عمرها توفي والدها، وإنتقلت مع خالتها “أمينة محمد” والتي كانت تعمل فنانة في مجال التمثيل، والتي بسببها أحبت “أمينة” مهنة التمثيل والفن بشكل عام، وجسدت العديد من الأدوار خلال مشوارها الفني الطويل الذي كان حصيلة 152 فيلم، و96 عمل تليفزيوني، ومن أكثر الأفلام شهرة هو فيلم “دعاء الكراون” والذي قد تم إختياره كأفضل 100 فيلم في تاريخ صناعة السينما المصرية.

 

سيدة المسرح

في عام 1922 كان أول ظهور للفنانة الراحلة “أمينة رزق” علي خشبة المسرح، من خلال إحدي مسرحيات فرقة الفنان الراحل “علي الكسار” والتي كانت تغني فيها، ولكن في عام 1924 بدأت الإنطلاقة الأولي لها في عالم المسرح من خلال فرقة “رمسيس” والتي قدمت فيها مسرحية “راسبوتين”، وقدمت فيها قرابة الـ 200 مسرحية، من بينهم “إنها حقاً عائلة محترمة، والسنيورة، ويا طالع الشجرة”.

 

عزوف أمينة رزق عن الزواج

تكاثرت الأقاويل والشائعات علي الفنانة الراحلة “أمينة رزق” خاصة بعدما عزفت عن فكرة الزواج، من بينهم شائعة حبها للفنان الراحل يوسف وهبي، والتي قد إنضمت إلي فرقته ليس فقط للفن، ولكن من حبها له وإعجابها بخفة ظله وإنسانيته، ولأنها لم تجد من ناحيته أي تجاوب، فإضطرت أن تظل صامتة ولا تعبر عما بداخله له.

وصرحت أمينة بأن الكثير من العرسان كانوا يتقدمون إلي خطبتها ولكنها كانت ترفضهم لأسباب، ومنهم رجل يدعي “وهبي” والذي كانت ترفضه أيضاً ولكن عائلتها كانت تصر عليه فإضطرت إلي الموافقة علي الخطبة، وإستغلت أنه في يوم من الأيام سافر لخارج البلاد، فأرسلت إليه الشبكة، لتعود مرة أخري للعمل في مجال التمثيل.

 

تكريم الفنانة أمينة رزق

كرمها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بـ وسام الإستحقاق من الدرجة الأولي، وفي عام 1991 عينت كـ “عضوة” بمجلس الشوري.

أقرأ أيضاً من موضوعات الكاتب

وقديماً كان هناك محاولة لقتلها هي ووالدتها، فعندما توفي والدها علم أحدهم بأن هناك ثروة كبيرة قد تركها لأسرته، فعزم إحدي اللصوص علي التسلل في الليل هو وأفراد عصابته وإقتحام منزلهما ليسرقا ما فيه، ولكن أحد أفراد هذه العصابة قام بإبلاغ والدة الفنانة أمينة رزق بذلك المؤامرة، نظراً لأن زوجها دائم العطف عليه فقرر أن يرد له بعضاً من الجمايل، وأسرعا الإثنتين إلي الفرار لمحافظة طنطا ومن هناك جاءت أمينة مع خالتها إلي محافظة القاهرة.

إقرأ أيضاً



تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق