سرّ مقتل سيد درويش الذي لم يتم حلّه حتى الآن

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

الكثير من المصريين والعالم العربي يسمعون عن السيد درويش البحر، الرائد في مجال الموسيقى، والمشهور بألحانه الوطنية التي أثرت في مصر والعالم العربي بالكامل، والذي قتل ولم يعرف مَن قتله حتى هذه اللحظة، لذلك نستعرض لكم حياته بالكامل في تلك السطور.

الاسم: السيد درويش البحر.
محل الميلاد: الاسكندرية.
تاريخ الميلاد: 17 مارس عام 1892.

في عمر الـ 16 عامًا تزوج وأصبح رب أسرة، ثم عمل مع بعض الفرق الموسيقية وفشل فشلًا ذريعًا، ما جعله يسافر إلى مجال آخر كعامل بناء، وظل يردد أغانيه وهوي غني، والكثير يعجب به سواء أصحاب الأعمال أو العمال الذين حوله.

الصدفة لعبت دورًا هامًا في حياته فقد التقى به كل من الاخوين أمين وسليم عطا الله، أشهر المشتغلين بالفن، في مقهى قريب من الموقع الذي كان يعمل به الشيخ سيد درويش، وأعجبا جدًا بصوته الشجي، فأرادوا أن يعملا معه وذهبوا إلى رحلة فنية إلى الشام في نهاية عام 1908.

3

وبعدما سافر لى الشام عام 1912 ظل هناك حتى عام 1914 ، واحترف الموسيقى والعزف على العود، وكذلك تعلم كتابة النوتة الموسيقية، وسافر إلى القاهرة سنة 1917، وهناك اشتهر شهرة كبيرة، وجادت قريحته بالعديد من المنتجات الموسيقية ولحن لجميع فرق المسرح في شارع “عماد الدين”.

ومن أشهر الفرق الذي تعامل معها فرقة جورج أبيض، ونجيب الريحاني، وعلي الكسار، حتى قامت ثورة 1919 فغنى أغنية “قوم يا مصري”، وهو أول مَن أدخل في مصر الغناء البوليفوني في أوبريت شهرزاد، والعديد من الأوبريتات الأخرى مثل العشرة الطيبة والبروكة، وبلغ إنتاجه في حياته القصيرة من القوالب المختلفة العشرات من الأدوار وأربعين موشحا ومائة طقطوقة و 30 رواية مسرحية وأوبريت.

الاحتلال الانجليزي

وفاة سيد درويش اختلف الجميع على سبب مقتله إلى ثلاثة روايات:

الأولى: الإنجليز هم مَن سمموه ليتخلصون منه بسبب أغانيه الوطنية المحرضة ضدهم، خاصة أنهم رفضوا تشريح جثته.
الثانية: جرعة زائدة من المخدرات أو الكحوليات.
الثالثة: وهذه على عهدة عائشة عبدالعال ، ملهمة سيد درويش ، إن صديقاً لسيد ، لا نعلم إسمه ، كان يحب مطربة مغمورة ، وطلب من سيد أن يمرنها ، ولكن بعد فترة إقتنع سيد درويش أن صوتها سيء ولا يمكن ان تصبح مطربة مشهورة ، فتركها ، مما أثار حفيظتها ، فقالت لحبيبها (صديق سيد) أن سيد درويش حاول مغازلتها ، فقام هذا الصديق بتقديم كأس خمر به مورفين لسيد درويش.

لكن وفاة سيد درويش التي كانت في عمر يناهز الـ 31 عاما يوم 10 سبتمبر عام 1923، ظلت لغزًا حتى الآن ولم يعرف سبب مقتله.

سرّ مقتل سيد درويش الذي لم يتم حلّه حتى الآن.

إقرأ أيضاً

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق