تفاصيل جديدة بالفيديو: تابوت الإسكندرية يخص ضباط في الجيش.. وحقيقة وجود زئبق أحمر على المقبرة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

قام مصطفي الوزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، اليوم الخميس، بتفقد مقبرة الإسكندرية الأثرية الضخمة، والتي يبلغ طولها 3 أمتار، والمصنوعة من الجرانيت الأسود، بعد اكتشافها من جانب البعثة الأرية المصرية بسيدي جابر بحي شرق الإسكندرية، أعاد ذلك حلم العثور على مقبرة الإسكندر الأكبر، بعد تأكيد المؤرخين بأنه دفن في مصر، وتحديداً في الإسكندرية بمنطقة السوما، ولكن انتهى هذا الحلم بتأكيد الشواهد الأثرية أن التابوت لا يخص ملك الملوك.

وأكد الوزيري، أن المياه الموجودة على التابوت ليست زئبق أحمر اللون، إنما هي مياه صرف صحي، تسربت عن طريق البيارة الموجودة بالمنطقة، وأدت إلى تلف بمحتويات التابوت، واللون الأحمر ما هو إلا بسبب اختلاط المياه ببقايا الهياكل العظمية، والتي يبغ عددها 3 هياكل.

وأشارت منى حجاج، أن توابيت العصور القديمة كانت تزخرف حسب أهمية المدفون بها، بينما التابوت المكتشف أملس لا يوجد به نقوش هيروغليفية، وفقر مكان الدفن، وذلك يؤكد أنه ليس للإسكندر الأكبر، ولكن قد يكون ملكًا لشخص غني ومهم أيضًا، هذا وروج الأجانب إلى خطورة فتح التابوت؛ لأن ذلك قد يصيب العالم بلعنة ويدخله في ظلام.

وفي سياق متصل، أشار شعبان عبد المنعم – متخصص في دراسة الهياكل العظمية، أن التابوت يخص ثلاثة ضباط في الجيش، وأحد الهياكل موجود بها آثار ضرب بالسهم، مما يؤكد موته خلال إحدى المعارك، على أن يتم نقل التابوت إلى مخزن مصطفى كامل.

تخلي شبكة الجديد الإخبارية مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظرنا وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر والمصدر هو نجوم مصرية

أخبار ذات صلة

0 تعليق