سرقة الحوثي للمساعداتِ الإغاثية تثير غضباً يمنياً على مواقع التواصل

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف
استنكروا هذه الممارسات التي تحرم ملايين اليمنيين وتزيد من معاناتهم

استنكر مدونون يمنيون سرقة المساعدات الإغاثية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعدما أكدت هذه الممارسات منظمات دولية عاملة في اليمن.

وفي التفاصيل، كشف برنامج الأغذية العالمي عن سرقة ميليشيا الحوثي الانقلابية لـ60 في المائة من المساعدات الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، واصفاً هذه الممارسات بـ" سرقة الغذاء من أفواه الجوعى".

وفي هذا السياق، قال الصحفي والمهتم بالشؤون الحقوقية والإنسانية همدان العليي في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": إن برنامج الأغذية العالمي سجل موقفاً محترماً، وكشف جانباً من هذه الممارسات التي تحرم ملايين اليمنيين من المساعدات وتزيد من معاناتهم، إلا أنه أكد أن مثل هذا الإجراء لا يكفي.

وطالب العليي برنامج الغذاء بشفافية العمل الإغاثي في اليمن على حدّ وصفه، مشيراً إلى أن "المنظمات مطالبة بإصدار تقارير دقيقة تُبين مصير ملايين الدولارات التي تتحصلها لتساعد بها اليمنيين، ونَهْبُ الحوثيين للمساعدات يعدُّ جزءاً كبيراً من المشكلة، وليس كلها".

ومن جانبه، قال الإعلامي أسامة عادل في صفحته إن الحوثي "مستفيد من المجاعة، لتحشيد، وتجنيد، وإحكام القبضة على المجتمع، بالإضافة إلى اقتصاد الحرب وإثراء قيادات في الحركة".

وأضاف عادل في منشور له عبر صفحته على "فيسبوك"، تأكيداً بأن الأمم المتحدة صرفت اثنين مليار وثلاثمائة مليون دولار خلال ٢٠١٨، نهب الحوثيون60% منها (احسبوها)، وطلبت الأمم المتحدة لعام ٢٠١٩ أربعة مليارات دولار. كم سيذهب منها للحوثيين؟" مشيراً إلى أن "لليمنيين الذين تُمنح هذه الأموال باسمهم، الحق القانوني والأخلاقي في المطالبة بشفافية مالية كاملة في العمل الإغاثي من قبل جميع المنظمات العاملة في اليمن.

وختم أسامة منشوره متسائلاً: "لماذا لا تكون حملة شعبية لتعزيز الشفافية والمطالبة بإتاحة التقارير المالية للرأي العام؟".

أما الباحث مصطفى الجبزي فقد أكد أن "تصريح برنامج الأغذية الذي يشير إلى سرقة الحوثيين للأغذية، وأنه لا يصل منها إلا 40% إلى من يستحقونها مهم للغاية؛ لأنه لأول مرة يضع الجميع أمام صورة صانع الجوع الأول في اليمن".

وأضاف "الجبزي" في منشور له عبر "فيسبوك": "هذه المرة يفترض أنها تكون نقطة تحول إعلامي وحقوقي تجاه قضية الجوع في اليمن والمتسبب بها، بالطبع الحرب - والمنخرطين فيها، والمستفيدين منها - ابتداء هي الجوع والمرض وكل شر، وباديها هو البادئ في صنع الجوع"، مشيراً إلى عدم منطقية أن تكون هناك منظمات "ثلث ميزانيتها إدارية تخص الإعداد والتحضير، والمراجعة، ثم التنفيذ، والرقابة، ومن ثم التقييم. لم تعمل على رقابة توزيع الغذاء في اليمن بعد ستة شهور من بدء البرنامج، والآن تلقي بالكرة كاملة على الحوثي، وتطلب إجراءات من طرفه، ولم تشرع بتحقيق داخلي".

وتساءل الجبزي: "ما الإجراءات من داخلها هي؟ يفترض أن تكون هذه كرة الثلج التي يجب أن تشمل بقية قطاعات عمل وكالات الأمم المتحدة في اليمن، ومنها القطاع السياسي، اليونيسف لها يد طولى في العمل في اليمن، وسبق وأن تورطت في طبع مناهج طائفية".

واختتم الجبزي منشوره بمطالبة المنظمات بأن "تحذو وكالات وهيئات أخرى حذو برنامج الأغذية، وتنظر إلى ما يدور في اليمن، وكيف لآلام اليمنيين أن تطول كل هذه المدة".

وبدوره، ذكر الإعلامي بقناة اليمن اليوم، عبدالله السنامي، أن مليشيات الحوثي، اتخذت من المساعدات الإنسانية سلاحاً موجهاً ضد اليمنيين، حيث يستخدم الحوثيون المساعدات "كوسيلة لاستقطاب الأطفال، والشباب، والعاطلين عن العمل، والدفع بهم إلى الجبهات للقتال في صفوفهم مقابل الغذاء، كما تعطيه للمشرفين كمنح للثراء غير المشروع، ومكافَأة على الولاء للجماعة".

وبحسب برنامج الأغذية العالمي فإن 60 في المائة من المساعدات الغذائية المخصصة ليمنيين يعانون الجوع الشديد تُسرق وتُباع في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وأضاف البرنامج في بيانه الاثنين الماضي، أن لديه أدلة تثبت تلاعب المليشيا بالمساعدات الإنسانية، وأنها تقوم بنقل المواد الغذائية بشكل غير مشروع من مراكز توزيع الأغذية لبيعها في الأسواق، مهدداً بوقف إرسال المساعدات إلى اليمن خلال 10 أيام إذا لم تتوقف المليشيا عن سرقتها.

هذه الأخبار ننقلها فقط ولا تعبر عن وجهة نظر موقعنا وتقع مسئوليته على المصدر الذي تم جلبها منه

أخبار ذات صلة

0 تعليق